الانتخابات الاسبانية بين طموح اليسار وهاجس اليمين المتطرف

2019-04-27

“ريف رس ” 27 ابريل 2019
كتب : ع ـ م
تشهد اسبانيا يوم غد الأحد 28 ابريل ،إجراء انتخابات جديدة بعد فشل حكومة الحزب الاشتراكي العمالي من تمرير مشروع الميزانية في البرلمان بعد تحفظ الأحزاب الكاطالانية الداعمة للاستقلال عن اسبانيا على الرغم من مساندتها له في مشروع حجب الثقة عن حكومة الحزب الشعبي بزعامة راخوي  ، وتؤكد استطلاعات الرأي عن تصدر الحزب الاشتراكي بزعامة بيدرو سانشيز لنتائج اقتراع الأحد وذلك

 وذلك بعد الصدى الايجابي الذي تركته حكومته خلال هذه الفترة القصيرة من الحكم بإجراءات اقتصادية   ركزت على الجانب الاجتماعي من أجل التخفيف من وطأة الأزمة الاقتصادية على المجتمع الاسباني ،كان من أهمها على الإطلاق الرفع من الحد الأدنى للأجور ليصل إلى 900 أورو ، لكن مهمة بيدرو سانشيز لن تكون سهلة فالأغلبية المطلقة اللازمة لتشكيل حكومة اشتراكية لن تكون في المتناول مما سيستوجب البحث عن تحالفات خصوصا مع حزب بوديموس وأحزاب اليسار الكاطالانية.
من جهة أخرى يحاول الحزب الشعبي المعارض بقيادة الوجه الجديد بابلو كاسادو استعادة مكانته السياسية و التي تأثرت بسلسلة من فضائح بعض قيادييه والتي أثرت بصورة كبيرة عليه مما جعله يفقد رئاسة الحكومة وكذا زعيمه ماريانو راخوي الذي فضل التنحي جانبا ، ويراهن الحزب الشعبي من أجل تشكيل الحكومة  على التحالف مع حزب سيودودانوس و حزب vox  اليميني المتطرف هذا الحزب الصاعد بقوة والذي تشير استطلاعات الرأي عن إمكانية تحقيقه لنتائج مفاجئة تعبر عن تصاعد الأفكار اليمينية المتطرفة و كراهية الأجانب في المجتمع الاسباني.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *