جون أفريك: فرنسا وصعود المشاعر المعادية لها بإفريقيا الناطقة بالفرنسية

2024-05-24

” ريف رس ” 24 ماي 2024

في مقال بمجلة “جون أفريك ” الفرنسية تحت عنوان “فرنسا اخرجي- باريس تواجه صدمة السيادة الأفريقية”، تساءل الصحافي المخضرم فرانسوا سودان، مدير تحرير المجلة، عما يتعين على باريس أن تفعله للحدّ من الصعود للمشاعر المعادية لفرنسا في أفريقيا الناطقة بالفرنسية.

فرانسوا سودان اعتبر أن مصطلح أفريقيا الناطقة بالفرنسية مقيد ومهم في الوقت نفسه، لأنه يضع في الاعتبار ظاهرة فقدان النفوذ، أو حتى رفض فرنسا، وهي ظاهرة تكاد تكون معدومة في الأجزاء الناطقة باللغة الإنجليزية والناطقة بالبرتغالية من القارة، على وجه التحديد حيث تتركز معظم المصالح الاقتصادية الفرنسية.

وعلى عكس ما يعتقده جزءٌ كبير من رأي عام هذه الدول، فإن شركاء باريس التجاريين الأوائل في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ليسوا ساحل العاج أو السنغال أو الكاميرون، بل جنوب أفريقيا أو نيجيريا أو أنغولا أو كينيا، يُشير فرانسوا سودان.

فما يسمى عادة “المشاعر المعادية لفرنسا” (وعلى نطاق أوسع معاداة الغرب) في جزء كامل من أفريقيا الناطقة بالفرنسية يرتكز على رؤية سيادية جديدة تكتسب زخماً ليس فقط بين الشباب ولكن أيضاً بين الطبقة المتوسطة، وحتى بعض الدوائر الحاكمة، ويمتد الآن إلى جميع مستويات المجتمع، يضيف مدير تحرير “جون أفريك”.

اغتيال القذافي حدث صادم

ومضى فرانسوا سودان قائلاً إنّه منذ فشل الحراك الشعبي في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وما أعقبه من مأزق لمعظم التحولات الديمقراطية، أصبحت هذه الموجة ظاهرة شعبوية تمزج في نفس الازدراء كبش الفداء المحلي- فرنسا- مع جوانب معينة من أسلوب الحياة الغربي، لا سيّما التطورات المجتمعية المتعلقة بالزوجين والأسرة، وذكرى الأحداث المؤلمة، مثل اغتيال معمر القذافي في نهاية مطاردة دنيئة تم التحكّم فيها عن بعد من باريس ولندن وواشنطن.

وتستخدم هذه السيادة الجديدة الشبكات الاجتماعية على نطاق واسع، وبكل سهولة منذ ظهورها.

في القارة الأفريقية، التي تتميز بطفرة المواليد الدائمة، سيكون في عام 2050 ثلث جميع الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا على هذا الكوكب من الأفارقة، وهو ما يوضح- وفق فرانسوا سودان- حجم التحدي الذي يتعيّن على قوة متوسطة الشيخوخة مثل فرنسا أن تواجهه، إذا كانت راغبة في تثبيت حصتها من النفوذ على ما سيصبح قريباً الخزان الرئيسي للعمالة المتاحة للاقتصاد العالمي.

التحول المفاجئ في النيجر

وعزا فرانسوا سودان تراجع النفوذ الفرنسي في أفريقيا إلى أسباب متعددة، معتبراً أن هناك سبباً واحداً منها يستحق الاهتمام، وهو ما يسميه الأكاديمي آلان أنتيل “عدم تناسق المعرفة”. فالتحول الوحشي في النيجر في شهري يوليو وأغسطس من العام الماضي، من سقوط محمد بازوم، إلى محاولة الاعتداء على السفارة الفرنسية، وما أعقبها من شبه حصار، يوضح عدم فهم توازن القوى الداخلي. ولم ترَ باريس أي شيء من هذه العملية المتسارعة التي أدت حرفياً، في شهر واحد، إلى القطيعة مع القادة الجدد في نيامي، في حين استغرقت العملية نفسها ثمانية أشهر في مالي، وأربعة أشهر في بوركينا فاسو.

وبعد عشرة أشهر، اضطرت السلطات العسكرية والمدنية الفرنسية إلى الاعتراف للبرلمان بمدى انتشار نماذج الفكر والجذور الأيديولوجية العميقة لكبار الضباط الساحليين، الذين تدرّبَ معظمُهم في روسيا، وفي الصين، والمغرب، أو بكل بساطة في بلدانهم. لقد اعتقدوا أنهم انتصروا لأنهم شاركوا إلى جانبهم في القتال ضد الجماعات الجهادية، وهو ما لم يكن كذلك على الإطلاق. وفي لعبة الأقنعة، كان محاورو فرنسا الأفارقة دائماً هم الأكثر مهارة، يقول فرانسوا سودان.

بوتين وإستراتيجية “تقريع فرنسا”

واعتبر مدير تحرير “جون أفريك” أنه في هذا التآكل البطيء للقوة الناعمة الفرنسية في أفريقيا الناطقة بالفرنسية، يلعب الهجوم الروسي بنجاح دوراً انتهازياً. فمنذ قمة سوتشي في أكتوبر 2019، بل وأكثر من ذلك منذ بدء الحرب في أوكرانيا في فبراير 2022، أصبح خطاب موسكو المناهض للغرب وأوروبا في القارة الأفريقية مناهضًا لفرنسا على وجه التحديد.

والوصفة بسيطة وفعالة: دعم وتضخيم الديناميكية الإنتاجية للجهات الفاعلة وأصحاب النفوذ الموجودين بالفعل داخل البلدان المعنية وفي الشتات، مع تحديث السرد المناهض للاستعمار الناتج مباشرة عن الحرب الباردة.

ففي حين أن غزو أوكرانيا هو، في كثير من النواحي، حربٌ من النوع الاستعماري الجديد والإمبريالي الجديد، فإن كلمة الاستعمار قد غزت حرفياً المجال المعجمي لفلاديمير بوتين بالنتيجة التي نعرفها: بالنسبة للغالبية العظمى من الأفارقة، فإن الصراع محفور: روسيا ضد الغرب، وليس نظام موسكو ضد الشعب الأوكراني، يوضح فرانسوا سودان.

وبالتالي، تم تحقيق الهدف الأول لقوة تقدِّمُ نفسها كحامية للسيادات ومزود فعال للأمن، على الرغم من الفشل المرير- ولكن القليل من الدعاية- لميليشيا فاغنر السابقة في موزمبيق وليبيا.

ومن خلال تطوير إستراتيجية “تقريع فرنسا”، أدركت موسكو تمامًا كيف من المرجح أن تلعب حرب المعلومات دورًا غير متناسب في قارة حيث الشائعات هي الملك، ومدى فائدة العمل على التصورات من خلال التلاعب بها.

كل ما يتطلبه الأمر- يواصل مدير تحرير “جون أفريك”- هو رفع علم روسي واحد خلال مظاهرة في إحدى العواصم الإفريقية لإحداث تأثير مغناطيسي فوري: حيث تردد الصورة على الفور من قبل وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم دون أي مسافة انتقادية. وهي طريقة منخفضة التكلفة يصفها سيلفان إيتي بأنها “آلة جهنمية مزعزعة للاستقرار إلى حد كبير”، مع اللجوء إلى مزارع المتصيدين، وعلى نحو متزايد، الذكاء الاصطناعي.

تشخيص هوبير فيدرين

تختلف تمامًا عن إستراتيجية الاتصال الصينية في القارة، والتي تتمحور حول الترويج لصورتها الخاصة، والاحتفال بمجتمع المصير، وإذا لزم الأمر، إدانة الهيمنة الأمريكية، دون التورط أبدًا في القضايا المحلية. أما روسيا- يوضح فرانسوا سودان- فإن هجومها عدواني للغاية لدرجة أنه يترك فرنسا عاجزة تمامًا عن الكلام في ما يتعلق بالتواصل. ويبدو أن هذا التفكير، الذي يصم الآذان بشكل متزايد في باريس، بصرف النظر عن الوعي الغامض بضرورة إعادة التفكير في سياستها، قد بدأ ينفد من الحلول.

والآن ما العمل؟ الموقف الأول، الذي أوصى به على وجه الخصوص وزير الخارجية السابق هيوبر فيدرين، يتلخص في وضع الاتجاه نحو تراجع النفوذ الغربي في منظوره الصحيح. بعد كل شيء، يعتقد المؤلف قبل عشر سنوات من تقرير رائع عن العلاقة الفرنسية الأفريقية شارك في كتابته ليونيل زينسو وتيجان تيام، أن “أفريقيا لن تتوحد أبداً بلا شك”.

من المؤكد أنه لا ينبغي رفض تشخيص هيوبر فيدرين برمته. يريد الأفارقة جميعاً أن يعيشوا حياة أفضل، وأن يرسلوا أطفالهم إلى المدارس، وأن يحصلوا على رعاية جيدة، وأن يستفيدوا من العدالة الصادقة، وأن يمتلكوا سيارة، ومنزلاً، وإذا كان هذا هو العيش “بالطريقة الغربية”، فإنهم يطمحون إليه.

القواعد العسكرية والفرنك الأفريقي والتأشيرات

لكن هذه الملاحظة لا تحدد السياسة، خاصة عندما يكون الرد عاجلاً. وفي هذا الصدد، يبدو النهج الذي أوصى به أشيل مبيمبي أكثر فائدة بكثير. ويوصي المنظر الكاميروني لمرحلة ما بعد الاستعمار، الذي يدير مؤسسة ابتكار الديمقراطية في أفريقيا من جوهانسبرغ، فرنسا بالتخلص من هذه “الخرق الحمراء” الثلاث في أسرع وقت ممكن، وهي قواعدها العسكرية في القارة، والفرنك الأفريقي الأقل قبولاً من جانب الشعوب، مع الإعلان عن جدول زمني واضح للخروج من منطقة تلو الأخرى، وممارستها التقييدية، بل والمهينة، المتمثلة في إصدار التأشيرات.

فالعديد من المتطلبات الأساسية في نظره ضروري، ليس لتأسيس سياسة أفريقية جديدة لفرنسا، لأنها لا يمكن أن توجد، مثلما لا توجد سياسة آسيوية أو أمريكية أو شرقية لفرنسا، ولكن سياسة فرنسا في أفريقيا، دون تدخل أو تقزيم الدروس؛ شريطة أن يضيف الفرنسيون جرعة جيدة من التواضع والاحترام، يقول فرانسوا سودان في مقاله هذا بـ “جون أفريك”.

جريدة: القدس العربي

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *