يتناول المثلية الجنسية.. “أزرق القفطان” يعرض لأول مرة بالمغرب ومخرجته: الفيلم دعوة للحب

2022-11-15

ريف رس ” 15 نوفمبر 2022

متابعة

احتضنت قاعة الوزراء بقصر المؤتمرات في مدينة مراكش، اليوم الإثنين، العرض الأول لفيلم” أزرق القفطان” للمخرجة مريم التوزاني في المغرب، وذلك في إطار مشاركته ضمن المسابقة الرسمية للدورة الـ19 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

ويتناول فيلم ” أزرق القفطان” قضية المثلية الجنسية، حيث يصور البطل “حليم” الذي يعمل كخياط تقليدي وهو يتكثم عن ميوله الجنسي للرجال عن زوجته لمدة 25 عاما، قبل أن يكتشف مع نهاية الفيلم أنها علمت بذلك لكنها تقبلت الموضوع بسبب حبها له، ووصفته في أحد الحوارات بأنها تراه سيد الرجال وأنها تفتخر بأنها زوجته رغم معرفتها بحقيقة، وتدعمه وتقف إلى جانبه.

وتضمن الفيلم مجموعة من المشاهد التي وصفت بـ”الجريئة” من قبل بعض من تابعوه، حيث رصدت الكاميرة عدة مرات دخول البطل إلى أحد الحمامات الشعبية التي يتردد عليها من أجل ممارسة الجنس مع رجال آخرين، ثم عودته إلى منزله وإدارة ظهره لزوجته المتعلق بها إنسانيا، إضافة إلى مشاهد ذات نظرات خاصة يستعملها المثليون أثناء انجذابهم لبعضهم.

وفي هذا الصدد، أعربت مخرجة الفيلم مريم التوزاني في تصريحات صحفية عن سعادتها الكبيرة بعرضه ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان مراكش لأول مرة في المغرب، وذلك بعد تمثيله للمغرب في عدة مهرجانات وحصوله على جوائز دولية.

وقالت مريم التوزاني، إنها لا تسعى من خلال الفيلم الذي يتناول موضوع المثلية الجنسية إلى إرسال رسائل معينة، لافتة إلى أنها تكتب عن المواضيع التي تشعر بها وأنه “دعوة للحب بجميع أنواعه”.

ويتبارى في المسابقة الرسمية للدورة 19 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش 14 فيلما طويلا، عشرة هي الأولى لمخرجيها، وستة منها من إبداع مخرجات سينمائيات، يعد “أزرق القفطان” للمخرجة المغربية مريم التوزاني واحدا منها، وذلك بغية الكشف عن مواهب جديدة في السينما العالمية والترويج لها، وفق بيان لإدارة المهرجان.

يشار إلى أن المركز السينمائي المغربي، رشح فيلم “أزرق القفطان”، لمخرجته مريم توزاني، لتمثيل المغرب في انتقاء جوائز الأوسكار لسنة 2023 في فئة “الفيلم الروائي الطويل الأجنبي”.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *